المياه في إسرائيل

 

تعتمد شبكة تزويد المياه في البلاد على مصدرين أساسيين وهما: ضخ الماء الجوفية وضخ المياه السطحية من بحيرة طبريا. يحتوي هذين المصدرين عل كميات كبيرة من المياه العذبة, إلا أن استعمالها مقيدا بسبب الخوف من أن نقصان مياه هذه المصادر دون مستوى الخط الأحمر من شانه أن يؤدي إلى انخفاض في جودة الماء.

 

 

بناءا على العديد من الأبحاث المائية, فانه يجب إبقاء الماء في مجمعات طبيعية (بحيرة طبريا) أو مجمعات صناعية, وذلك من اجل الحفاظ على جودة الماء. هذا النوع من الماء يسمى (مجمع غير فعّال  אוגר בלתי פעיל). إن مستوى هذا المجمع هو الخط الأحمر السفلي הקו האדום התחתון لهذا المجمع. بمعنى آخر, فان أي ضخ مياه من المجمع يجب أن لا يتعدى هذا الخط ويجب توقيف الضخ. وفي المقابل, فان المياه التي يمكن ضخها هي تلك المياه التي تتواجد فوق الخط الأحمر السفلي وهذه المياه تسمى (المجمع الفعال أو האוגר התפעולי).

كما وان هناك خطوط حمراء عليا (קו אדום עליון) لبعض من المجمعات المائية, بحيث إذا زادت كمية المياه عن هذا الخط يمكنها أن تحدث أضرارا بالمحيط القريب. في بحيرة طبريا, مثلا, فان ارتفاع مستوى الماء فوق الخط الأحمر يمكن أن يؤدي إلى فيضانات وغمر البيوت القريبة. أما في المجمعات الجبلية قد يؤدي ارتفاع المياه فوق المستوى المحدد من شانه أن يجدد تدفق المياه من الينابيع وبالتالي إلى ضياع هذه المياه سدى.

 

 

 

קו אדום עליון: 208.8- מ'

208-

210-

211-

213-

קו אדום תחתון: 213- מ'

 

 

ميزان المياه في إسرائيل

إن معدل كمية السنوية المياه المُعادة (מילוי חוזר) إلى المجمعات المائية تقدر بحوالي 1500 مليون م3. إذا, هذه هي كمية المياه التي يُسمح لنا باستعمالها سنويا, بشرط أن يكون هناك مخزون من الماء في المجمع الفعّال أو האוגר התפעולי, بحيث يمكن ضخ المياه حتى في سنوات شحيحة الأمطار وبذلك يتم الحفاظ على مستوى مجمعات الماء فوق مستوى الخط الأحمر. من الجدير بالذكر انه تم في السنوات السابقة ضخ مياه عذبة إلى ما دون الخط الأحمر السفلي في بعض خزانات المياه الجوفية والسطحية, الأمر الذي لم يُبقي أي احتياط في المجمع الفعال.

 

مصادر المياه في إسرائيل  وحصتها من مجمل المياه السنوية

المصدر

كمية الماء السنوية

النسبة

مياه جوفية

مجمع الجبل

330

%19

مجمع الساحل

250

%14

مجمعات أخرى

270

%15

مجموع المياه الجوفية

850

%48

بحيرة طبريا

600

%34

مياه الفيضانات

270

%15

المجموع

1770

100%

 

يتضح إذا في ظل هذا الوضع أن المياه المتوفرة للاستعمال اقل من الطلب الذي يزيد من سنة إلى أخرى. يقدر المختصون انه في سنة 2020 سيكون عدد سكان إسرائيل 8.6 مليونا, مما يؤدي إلى ارتفاع في الطلب على هذا المورد الثمين. كما وان التنمية الصناعية من شانها أن ترفع من استهلاك المياه, إضافة إلى القطاع الزراعي الذي ينمو من يوم لآخر ومعه يتنامى الطلب على مورد المياه!